أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

الأنطاكي: ممرضة تسجل مستفيدة من اللقاح ضد كورونا دون حضورها


المراكشي - السبت 3 أبريل 2021


فضيحة جديدة تهم عملية اللقاح ضد فيروس كورونا، تم تسجيلها بمستشفى الشيخ داوود الأنطاكي (سبيطار الخميس)، بالمدينة العتيقة لمراكش، وذلك بعد لجوء ممرضة إلى تسجيل زميلة لها على أنها استفادت من الجرعة الثانية للقاح دون أن تكون الأخيرة قد ولجت المستشفى أو خضعت فعلا للقاح. وبدل فتح تحقيق في هذه الفضيحة تسابق الزمن بعض الأطراف للحيلولة دون إجراء بحث حقيقي في هذه النازلة ومعاقبة المسؤول عنها.


 

الأنطاكي: فضيحة اهتزت لها أركان مستشفى الشيخ داوود الأنطاكي، المعروف بـ"الخميس" بالمدينة العتيقة لمراكش، يوم أول أمس الخميس، وذلك بعد إقدام إحدى الممرضات على تسجيل ممرضة تعمل بمستشفى الجماعة القروية اسعادة بالضاحية الغربية لمراكش، على أساس أنها استفادت من الجرعة الثانية للقاح دون أن تطأ قدماها المستشفى.
 

وقد تمكن المسؤول عن تسجيل الراغبين في أخذ جرعة اللقاح ضد فيروس كورونا، من اكتشاف تسجيل جميع المعلومات والمعطيات الخاصة بالممرضة المعنية باللقاح المسماة"مينة.ق"، في الدفتر الخاص وكذا اللوحة الإلكترونية المخصصة لهذا الغرض، دون أن يكون هو من قام بهذه العملية، ليتم التأكد من أن المسؤول عن هذه العملية هي  ممرضة تعمل بمستشفى الأنطاكي دون أن يكون من بين مهامها استقبال أو تسجيل الراغبين في أخذ اللقاح.
 

وقد عملت الممرضة المذكورة في غفلة من باقي زملائها على إدخال البيانات الخاصة بالممرضة المعنية باللقاح، على أساس أنها أخذت الجرعة الثانية دون أن تكون قد حضرت إلى المستشفى.
 

وإلى ذلك، فقد تم إخطار المسؤول الأول عن عملية اللقاح بمستشفى الأنطاكي وكذا المسؤولين المباشرين على هذه العملية بالمندوبية الإقليمية للصحة بمراكش، ومن المقرر أن يتم إجراء بحث إداري في أفق تحديد المسؤوليات و ترتيب الجزاءات.
 

وعلمت صحيفة "المراكشي" من مصادر صحية أن بعض الأطراف دخلت على الخط من أجل طمس معالم هذه الفضيحة، والحيلولة دون إجراء بحث حقيقي ومعاقبة المسؤول عن هذا الخطأ المهني والأخلاقي.
 

ويذكر أن مستشفى الأنطاكي تم تخصيص جناح به لتلقيح العاملين بقطاع الصحة بكل من الأنطاكي، المامونية واسعادة، بينما تم تخصيص جناح لنفس الغرض بالمركز الصحي للكشف عن سرطان الثدي بحي المسيرة لتطعيم باقي العاملين بقطاع الصحة بمدينة مراكش.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية