المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

استقلاليو مراكش يتهمون مجلس بلقايد بتهميش الثقافة


المراكشي .كوم - الاربعاء 5 فبراير 2020


حمل المكتب الإقليمي لحزب الاستقلال بمدينة مراكش، المجلس الجماعي، المسؤولية في التراجع عن تسمية المدينة بـ"عصمة الثقافة الافريقية 2020"، واتهم بيان أصدره استقلاليو مراكش، مدبرو الشأن الجماعي بالمدينة الحمراء بتهميش الثقافة.


أكد المكتب الإقليمي لحزب الاستقلال بمدينة مراكش ان المدينة "تشكل عاصمة تاريخية بعمق افريقي يؤهلها قبل غيرها لتكون عاصمة الثقافة الافريقية"، وقال في بيان أصدره مطلع الشهر الجاري أن التراجع عن تسمية مدينة مراكش "عاصمة للثقافة" الإفريقية سنة 2020، إجراء ينضاف إلى سابقيه، من "التدابير العشوائية من طرف مدبري الشأن الجماعي" حسب ما جاء في البيان.

وقال ذات البيان "إن الأمر كان يفرض تمسك المسؤولين الجماعيين بكل فرص احتضان هذا المحفل الإفريقي"، وأضاف أن مبررات المجلس الجماعي للتراجع عن تنظيم هذا الحدث مبررات واهية، منها حسب البيان "التدرع بضغط التنظيم والعدد الكبير للزوار الذي تعرفه المدينة"، وهو ما اعتبره المكتب الإقليمي لحزب الميزان أمرا إيجابيا وعملا محفزا للتسويق الترابي.

هذا وعبر استقلاليو مراكش في هذا البيان عن خشيتهم أن يكون "التراجع المذكور مرتبط بحسابات ضيقة لا تحقق المصلحة العامة، وتقزم من دور الثقافة كرافعة للتمية"، واورد البيان ملاحظة الحزب بمراكش حول ما قال إنه "قلة الاهتمام بالشأن التفافي" الذي يظهر حسب ذات المصدر في التماطل في إنجاز المرافق والتجهيزات الثقافية المبرمجة في برنامج عمل الجماعة"، بالإضافة إلى "مشاريع البرنامج الملكي "مراكش الحاضرة المتحددة"، وضعف الاهتمام بالتظاهرات الثقافية".

وختم استقلاليو مدينة مراكش بيانهم بتنبيه المجلس الجماعي ووزارة الثقافة، "إلى الضرر الذي أحدثاه للمدينة، بعد سحب اعتماد مراكش عاصمة للثقافة الأفريقية لسنة 2020".



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية