أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

ابتدائية مراكش تشرع في محاكمة نجل الشيخ المغراوي في قضية الكوكايين


المراكشي - الاثنين 16 نونبر 2020



المدينة: يمثل غدا الثلاثاء 17 نونبر الجاري، سفيان المغراوي نجل الشيخ السلفي محمد بن  عبد الرحمان المغراوي في أول جلسة أمام الغرفة الجنحية التأديبية التلبسية لدى المحكمة الإبتدائية، وذلك على خلفية متابعته من قبل وكيل الملك في حالة اعتقال، من أجل "حيازة واستهلاك المخدرات القوية (الكوكايين)، و انتحال صفة ينظمها القانون، وادعاء لقب متعلق بمهنة ينظمها القانون".
 

وكان قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بمراكش،  "محمد حميدوش"، أنهى يوم الثلاثاء 10 نونبر الجاري، التحقيق التفصيلي مع نجل المغراوي الموجود رهن الإعتقال الإحتياطي بسجن "لوداية" بالضاحية الغربية لمراكش، وأحال ملف القضية على وكيل الملك، قصد الإطلاع على مجريات التحقيق و إبداء الرأي، قبل تحديد يوم غد الثلاثاء كموعد لأول جلسة لبدء محاكمة المتهم.

 

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى يوم الجمعة 18 شتنبر الماضي، عندما تم إيقاف سفيان المغراوي من قبل فرقة مكافحة المخدرات متلبسا باقتناء 3 لفافات من الكوكايين قصد الاستهلاك، وذلك على خلفية اعتقال تاجري مخدرات ينحدران من مدينة طنجة، خلال الحملة التي قادتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وإدارة الجمارك على تجار الخمور المغشوشة والمنتهية الصلاحية بمدينة مراكش. 

 

 وبعد إخضاع الموقوفين للبحث، فوجئ ضباط الشرطة القضائية برقم هاتف احد القضاة، بإحدى محاكم مراكش، بذاكرة هاتف محمول يخص أحد الموقوفين، حيث أكد المتهم ان الأمر يتعلق بزبون دأب على اقتناء  المخدرات منه، ليتم الكشف عن أن صاحب الهاتف ليس سوى سفيان المغراوي نجل الشيخ السلفي محمد بن عبد الرحمان المغراوي، رئيس جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة.

 

 هذا، وقد تم نصب كمين للمشتبه به حيث اتصل به أحد تجار المخدرات هاتفيا مخبرا إياه أنه سيغادر مراكش في اتجاه مدينة طنجة بعد لحظات، ما جعل سفيان المغراوي يطلب منه كمية من مخدر الكوكايين قصد الإستهلاك، ليضرب له موعدا بمحطة وقوف السيارات بالمركز التجاري "مرجان" بطريق الدار البيضاء، في حدود الساعة الثالثة من صباح يوم الجمعة 18 شتنبر، وعند وصول سفيان المغراوي و تسلمه اللفافات الثلاثة من مخدر الكوكايين تم إيقافه من طرف رجال الشرطة.

 

وأثناء الاستماع للموقوف البالغ من العمر 32 سنة، متزوج وله طفلين، أكد أنه حاصل على شهادة عليا في الدراسات الإسلامية من إحدى الكليات بالمدينة المنورة بالسعودية، بعدما أنهى حفظ القرآن الكريم عندما كان يبلغ من العمر 11 سنة، وأنه يمارس التدريس كأستاذ للتربية الإسلامية، غير أن الأبحاث كشفت أنه لا يمارس مهنة التدريس، وأن الأمر مجرد ادعاء.

 

  وإلى ذلك، وبعد مواجهة الموقوفين، تبين أن سفيان المغراوي هو فعلا زبون للموقفين ويتزود منهما بمخدر الكوكايين قصد الاستهلاك الشخصي، لكنه نفى أن يكون قد سبق وأن قدم لهما اسمه بصفته رجل قضاء، وهو نفس ما أكده أحد الموقوفين، والذي برر تسجيل اسمه وصفته كقاض في ذاكرة هاتفه، جاء بناء على معطيات تلقاها من شخص آخر بمدينة طنجة شمال المغرب.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية