أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

إغلاق الحدود في وجه باشا ورئيس وموظفي جماعة أيت أورير


المراكشي - الخميس 13 فبراير 2020


بعد متابعتهم من أجل "اختلاس وتبديد أموال عامة"، قرر قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة بمحكمة الاستئناف بمراكش، إغلاق الحدود في وجه باشا سابق بإقليم الحوز، و الرئيس السابق لبلدية أيت أورير، و موظفين وتقنيين بنفس الجماعة، إضافة إلى مقاول يترأس جماعة بذات الإقليم.


محكمة الاستئناف: قرر يوسف الزيتوني، قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة المكلفة بجرائم الأموال، يومه الخميس ويوم أمس الأربعاء، سحب جوازات السفر وإغلاق الحدود في وجه تسعة متابعين من أجل "تبديد واختلاس أموال عامة"، ويتعلق الأمر بـ "الحسين.ت"، الرئيس السابق لبلدية أيت أورير، وباشا سابق بنفس المنطقة، وموظفين وتقنيين بذات الجماعة، ومقاول يرأس جماعة بإقليم الحوز.

هذا، وقد استمع قاضي التحقيق تمهيديا للمتهمين الـ 09 المذكورين، المتابعين، في حالة سراح، من أجل جنايتي اختلاس وتبديد أموال عامة على دفعتين، يومه الخميس ويوم أمس الأربعاء، فيما تعذر الحضور على المتهم العاشر "أحمد.ت"، الرئيس السابق لبلدية أيت أورير ومجلس جهة مراكش آسفي، جلسة التحقيق الأولي، حيث تقدم دفاعه بشهادة طبية.

وجاءت متابعة المتهمين العشرة المذكورين، على خلفية الشكاية التي سبق وأن تقدمت بها، أمام الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، مطالبة من خلالها فتح تحقيق في ما وصفته باختلاس وتبديد أموال عامة، حيث تم الاستماع إلى السالف ذكرهم من قبل الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمراكش، والتي أحالت محاضر الاستماع على النيابة العامة، حيث قررت الأخيرة متابعتهم من أجل التهم المذكورة، لتحيل ملف القضية على قاضي التحقيق.




تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات