أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

أيام تواصلية مفتوحة لأسرة التعليم بـ"زفير" مراكش


المراكشي - الاحد 4 يوليوز 2021



تنظم مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية لرجال ونساء التعليم، أياما تواصلية مفتوحة بمركبي "زفير" بمراكش والجديدة، لتوضيح حقيقة ماتم الترويج له مؤخرا من ادعاءات بفتح مراكز الإصطياف أمام غير المنتسبين لقطاع التعليم.

 

وكانت مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، أصدرت بلاغا لتنوير الرأي العام التعليمي المحلي والوطني، على إثر الإحتجاجات وحالة الغضب التي دبّت في أوساط نساء ورجال قطاع التربية والتكوين بخصوص فتح مراكز الإصطياف أمام الأغيار.

 

وأوضحت المؤسسة أنها تعتمد على ثلاثة مبادئ أساسية، أولها مبدأ الخصوصية، حيث تم تخصيص المركبات السياحية بشكل حصري وكلي لفائدة منخرطيها طيلة العطل المدرسية، وثانيها مبدأ التضامن، حيث جرى اعتماد أثمنة الفترات العادية لفائدة منخرطيها طيلة السنة، أما المبدأ الثالث الذي تعتمده مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، بحسب البلاغ، هو مبدأ الشفافية، حيث تم اعتماد قاعدة "أول قادم أول مستفيد".

 

و أكد البلاغ أن عدد منخرطي المؤسسة في الوقت الراهن يفوق 453 ألف منخرط وأزيد من مليون ونصف مستفيد، في حين أن مراكز الاصطياف لا تتوفر إلا على 110 وحدة سكنية للاصطياف بزفير بالجديدة و 247 وحدة بزفير بمراكش، مما يصعب معه تلبية رغبات الجميع في نفس الوقت، بالنظر إلى الكم الهائل من الطلبات التي تقاطرت عليها، خلال العطلة الصيفية والمواعيد التي تربطها بالكثير من النزلاء في شأن الحجوزات، التي سبق الالتزام بها قبل حلول العطلة الصيفية، مما يلزم المؤسسة باحترام التزاماتها وتعاقداتها مع الأغيار بحكم قانونها المنظم للعمل الإجتماعي.

 




تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات