لائحة المواد
أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

أزيد من 30 مسؤولا بمراكش مطلوبون أمام الفرقة الوطنية

رئيس الفرقة الوطنية يتعقب أملاك الدولة المنهوبة من منتخبين ومضاربين بمراكش


المراكشي - الثلاثاء 25 فبراير 2020


تواصل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، تعقب ملفات فضيحة تفويت عشرات الهكتارات من أراضي الدولة لمنتخبين ومضاربين بمدينة مراكش في ظروف ملتبسة، من قبل لجنة الاستثناءات التي كان يرأسها الوالي المعزول عبد الفتاح لبجيوي.


علمت صحيفة "المراكشي" أن رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، حل منتصف الأسبوع الماضي بمدينة مراكش، من أجل وضع الترتيبات الأخيرة لملف ما بات يعرف بـ" فضيحة تفويت اراضي الدولة" لمنتخبين ومضاربين خلال فترة ولاية عبد الفتاح لبجيوي الوالي السابق لجهة مراكش آسفي المعزول. وضمنها عقارات كان مقررا أن تحتضن منشآت و مرافق عمومية في إطار المشروع الملكي (مراكش: الحاضرة المتجددة).
 

 هذا، وكان الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، خلال شهر نونبر الماضي، قد أحال ملف القضية على الفرقة الوطنية الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، من أجل استدعاء  أزيد من 30 مسؤولا بمراكش والاستماع إليهم في هذه القضية، وفي مقدمتهم عمدة مراكش ونائبه الأول يونس بنسليمان.
 

ومن المقرر ان تستمع الفرقة الوطنية، أيضا، إلى كل من المدير الجهوي لمديرية أملاك الدولة بمراكش، مدير الوكالة الحضرية السابق، الموجود رهن الاعتقال والمدان بعشر سنوات ابتدائيا في قضية رشوة، رئيس قسم التعمير السابق بولاية الجهة، ناظر أوقاف مراكش السابق، وعددا من المنتخبين والمضاربين.
 

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد باشرت أبحاثها وتحرياتها في هذه القضية بالانتقال إلى مدينة مراكش، حيث تسلمت عشرات الملفات من الوكالة الحضرية لمراكش، ومن قسم التعمير بولاية جهة مراكش آسفي، ومن عمالة إقليم الحوز بتحناوت.
 

 وبحسب المعلومات والمعطيات المتوفرة لصحيفة "المراكشي"، فإن ضباط الفرقة الوطنية انتقلوا إلى أوراش بناء مشاريع لخواص على أنقاض ملك الدولة ، حيث حلوا بمنطقة العزوزية، وعاينوا بناء فندق ومحطة لتوزيع الوقود، فوق عقارين مملوكين للدولة كان مقررا أن يحتضنا مرافق تابعة للمحطة الطرقية الجديدة، قبل أن يتنازل عنهما عمدة مراكش، وينقض عليهما أحد كبار المنتخبين، مستغلا لجنة الاستثناءات التي كان يرأسها الوالي المعزول، وبعدها باع العقارين لأحد المستثمرين في مجال محطات توزيع المحروقات بثمن خيالي.
 

 ضباط الفرقة الوطنية انتقلوا، أيضا، إلى المدينة العتيقة لمراكش، وعاينوا "رياض زنيبر"، التاريخي المجاور لقصر الباهية، والذي كان مقررا أن يتم إصلاحه وتحويله إلى فضاء ثقافي فني لفائدة ساكنة المدينة العتيقة، في إطار المشروع الملكي (مراكش: الحاضرة المتجددة)، قبل أن يتم تفويته لأحد كبار المنتخبين والذي حوله إلى مطعم.
 

 و كان عبد الفتاح لبجيوي، الوالي السابق لجهة مراكش آسفي، قد تم إخضاعه للبحث ثلاث مرات متتالية من طرف لجنة مكونة من ممثلي جميع الغرف بمحكمة النقض، بالنظر إلى تمتعه بالامتياز القضائي، قبل أن يتم عزله من طرف وزارة الداخلية ومن الوظيفة العمومية، وتحيل رئاسة النيابة العامة ملفه على الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش.
 

 هذا، وكان رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، قد حل منتصف الأسبوع الماضي بمدينة مراكش، من أجل وضع اللمسات الأخيرة على الملف، قبل استدعاء المسؤولين السالف ذكرهم،  واخضاعهم لبحث قضائي قبل إحالة ملف القضية من جديد على الوكيل العام.
 

وإلى ذلك، فإن ملف هذه القضية يعود إلى الشكاية التي سبق وأن تقدمت بها،أمام الوكيل العام بمراكش،  الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، مطالبة بفتح بحث قضائي مع جميع المتورطين في تفويت العشرات من أراضي الدولة لمنتخبين ومضاربين.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات